منتديات شبكة التبيان
 
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

العودة   منتديات شبكة التبيان > القسم العلمي > التبيان الدعوي و التربوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2003, 11:06 AM
المختار المختار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 299
أهداف القصة القرآنية وأغراضها

أهداف القصة القرآنية
وأغراضها


أ.د. مصطفى محمد سليمان *

(الحلقة الثانية)

* القصة في القرآن الكريم تخضع للأغراض الدينية تماما بتمام في موضوعها وطريقة عرضها، وأهداف القصة القرآنية إنما جاءت لتحقيق هذه الأغراض كثيرة ومتنوعة، فترسيخ الوحي وإثبات الرسالة للرسول صلى الله عليه وسلم، وإظهار وإبراز قدرة الله تعالى الفائقة، وبيان عاقبة الخير والشر والتحلي بالصبر، وما أعده الله تعالى للصابرين، والجزع وعواقبه الوخيمة، ومعجزات الأنبياء والرسل كل هذه الأمور من أهداف القصة وأغراضها.

فمقاصد القصص القرآني وأهدافه مثل شجرة ذات فروع وأوراق وأزهار فمثل انتفاع الجهلة منها بالظواهر، أما العلماء والحكماء فانتفاعهم بها عن طريق الثمار. وهذا هو المهم والمبتقى فصغار العلماء يبحثون في الآثار، وفي كتب التاريخ· يقول أحدهم أين قوم عاد؟ أين آثار ثمود؟ وهل نجد في آثار المصريين ذكر يوسف؟ وهل حقيقة؟ كان يوسف وزير المالية ويدير الأمور؟ فبينما هؤلاء يضيعون أوقاتهم في ذلك عسى أن يعثروا على ضالتهم المنشودة فيؤمنون بالطائفة الحكيمة تعرض عن هذا وتقول· هذه أشجار وأزهار جاءت لمواعظنا نحن آمنا بها، والإيمان لن يكفينا فلا بد من اليقين، وأين هو اليقين؟ إنهم يجدون هذا اليقين في ثنايا القصص القرآني.

هود عليه السلام يقول: إن كل دابة أخذ الله بناصيتها، وفي يوسف ليست قصته هي كل شيء فالدنيا كلها آيات، فاليقين والرقي في الدنيا والآخرة، إنما يكون بالتوجه للمقاصد والثمرات لا للأغصان والزهرات· ولذلك ختم الله تعالى سورة يوسف بأن في قصصهم عبرة لأولي الألباب. إشارة إلى أن الناس قسمان: أولي الألباب، وأولي قشور.

فأولى الألباب يعمدون إلى لب هذه القصص، وأهل القشور يرجعون إلى قشور العلوم، كعلم الآثار في المتاحف وغير ذلك.

أما أهم الأهداف التي سيقت من أجلها القصة فهي: إثبات الوحي والرسالة. فمحمد صلى الله عليه وسلم لم يكن كاتباً ولا قارئاً، ولا عرف عنه أنه ذهب إلى معلم أو التقى بأحبار اليهود والنصارى. ثم جاء هذا القصص في القرآن وبعضه جاء في دقة وإسهاب، كقصص إبراهيم ويوسف وموسى وعيسى فوردوها في القرآن جاء دليلاً على أنه وحي يوحى.

وقد نص القرآن الكريم على هذا الفرض نصاً، فقد جاء في مقدمات بعض القصص، أو في أعقابها. فقد جاء في أول سورة يوسف قوله تعالى: {إنا أنزلناه قرآناً عربياَ لعلكم تعقلون (2)نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين(3)} [يوسف] .

وجاء في سورة القصص - قبل عرض قصة موسى قوله تعالى: {وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين (44)ولكنا أنشأنا قروناً فتطاول عليهم العمر وما كنت ثاوياً في أهل مدين تتلو عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين (45)وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكم رحمة من ربك لتنذرقوماً ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } [القصص] .

وجاء في سورة آل عمران: {ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون(44)} [آل عمران] . وجاءت في سورة ص قبل عرضه لقصة آدم: {قل هو نبأ عظيم(67) أنتم عنه معرضون (68) ما كان لي علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون (69) إن يوحى إلي إلا أنما أنا نذيرمبين(70) إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشراً من طين(71)} [ص] .

كذلك جاء في سورة هود بعد الحديث عن نوح عليه السلام: {تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنتولا قومك من قبل هذا(49) } [هود].

- وكان من أهداف القصة القرآنية: بيان أن الدين كله من عند الله تعالي من عهد نوح عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم ، وأن المؤمنين كلهم أمة واحدة، والله ربهم جميعاً، وكثيراً ما وردت قصص كثيرة مجتمعة في صورة واحدة معروضة بطريقة خاصة، لتؤيد هذه الحقيقة.

ولما كان هذا غرضاً أساسياً في الدعوة، وفي بناء التصور الإسلامي فقد تكرر مجيء هذا القصص، على هذا النحو مع اختلاف في التعبير لتثبيت هذه الحقيقة وتوكيدها في النفوس.

فضرب لذلك مثلا بما جاء في سورة الأنبياء، قال تعالى: {ولقد أتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكراُ للمتقين (48) الذين يخشون ربهم وهم من الساعة مشفقون (49) وهذا ذكر مبارك أنزلناه أفأنتم له منكرون(50) } [الأنبياء].·

وقال تعالى: {ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين (51) إذ قال لأبه وقومه ماهذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) قالوا وجدنا لها آباءنا لها عابدين (53) } إلى قوله تعالى}وأرادوا به كيداً فجعلناهم الأخسرين (70) ونجيناه ولوط إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين (71)ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلةً وكلاً جعلنا صالحين(72) [الأنبياء].

{وّدّاوٍدّ وّسٍلّيًمّانّ إذً يّحًكٍمّانٌ فٌي الًحّرًثٌ إذً نّفّشّتً فٌيهٌ غّنّمٍ القّوًمٌ وّكٍنَّا لٌحٍكًمٌهٌمً شّاهٌدٌينّ (87) فّفّهَّمًنّاهّا سٍلّيًمّانّ وّكٍلاَْ آتّيًنّا حٍكًمْا وّعٌلًمْا وّسّخَّرًنّا مّعّ دّاوٍدّ الًجٌبّالّ يٍسّبٌَحًنّ وّالطَّيًرّ وّكٍنَّا فّاعٌلٌينّ (97)} [الأنبياء] .

{ولٌسٍلّيًمّانّ الرٌَيحّ عّاصٌفّةْ تّجًرٌي بٌأّمًرٌهٌ إلّى الأّرًضٌ التٌي بّارّكًنّا فٌيهّا وكٍنَّا بٌكٍلٌَ شّيًءُ عّالٌمٌينّ (18)} [الأنبياء] .

{وأّيٍَوبّ إذً نّادّى رّبَّهٍ أّنٌَي مّسَّنٌيّ الضٍَرٍَ وأّنتّ أّرًحّمٍ الرَّاحٌمٌينّ (38) فّاسًتّجّبًنّا لّهٍ فّكّشّفًنّا مّا بٌهٌ مٌن ضٍرَُ وآتّيًنّاهٍ أّهًلّهٍ ومٌثًلّهٍم مَّعّهٍمً رّحًمّةْ مٌَنً عٌندٌنّا وذٌكًرّى لٌلًعّابٌدٌينّ (48)} [الأنبياء] .

{فّاسًتّجّبًنّا لّهٍ فّكّشّفًنّا مّا بٌهٌ مٌن ضٍرَُ وآتّيًنّاهٍ أّهًلّهٍ ومٌثًلّهٍم مَّعّهٍمً رّحًمّةْ مٌَنً عٌندٌنّا وذٌكًرّى لٌلًعّابٌدٌينّ (48) وإسًمّاعٌيلّ وإدًرٌيسّ وذّا الكٌفًلٌ كٍلَِ مٌَنّ الصَّابٌرٌينّ (58) وأّدًخّلًنّاهٍمً فٌي رّحًمّتٌنّا إنَّهٍم مٌَنّ الصَّالٌحٌينّ (68)} [الأنبياء].

{وذا النٍَونٌ إذ ذَّهّبّ مٍغّاضٌبْا فّظّنَّ أّن لَّن نَّقًدٌرّ عّلّيًهٌ فّنّادّى فٌي الظٍَلٍمّاتٌ أّن لاَّ إلّهّ إلاَّ أّنتّ سٍبًحّانّكّ إنٌَي كٍنتٍ مٌنّ الظَّالٌمٌينّ (78) فّاسًتّجّبًنّا لّهٍ ونّجَّيًنّاهٍ مٌنّ الغّمٌَ وكّذّلٌكّ نٍنجٌي المٍؤًمٌنٌينّ (88)} [الأنبياء].

{وزّكّرٌيَّا إذً نّادّى رّبَّهٍ رّبٌَ لا تّذّرًنٌي فّرًدْا وأّنتّ خّيًرٍ الوّارٌثٌينّ (98) فّاسًتّجّبًنّا لّهٍ ووّهّبًنّا لّهٍ يّحًيّى وأّصًلّحًنّا لّهٍ زّوًجّهٍ إنَّهٍمً كّانٍوا يٍسّارٌعٍونٍ فٌي الخّيًرّاتٌ ويّدًعٍونّنّا رّغّبْا ورّهّبْا وكّانٍوا لّنّا خّاشٌعٌينّ (09)} [الأنبياء].

{والَّتٌي أّحًصّنّتً فّرًجّهّا فّنّفّخًنّا فٌيهّا مٌن رٍَوحٌنّا وجّعّلًنّاهّا وابًنّهّا آيّةْ لٌَلًعّالّمٌينّ (19)} [الأنبياء] .

ومن خلال هذا الاستعراض الطويل يتأكد لنا روعة وأصالة هذه الأهداف وتميزها من الأغراض الأخرى يأتي عرضا وفي ثناياه.

وفي هذا بيان أن أصول الأديان إنما هي من عند الله تعالى فالرسل جميعاً أرسلهم الله تعالي مبشرين ومنذرين داعين الناس إلى توحيد الله تعالى وإقراره به وعبادته وحده دون سواه من أول البشر آدم إلى نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

وفي هذا توجيه لأفكار المشركين المعاندين لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم بأن رسول الله ليس بدعا من الرسل، وإنما هو كسائر غيره من المرسلين الذين سبقوه على هذا الطريق.

- كما أن من أجل أهداف القصة القرآنية، بيان أن الدين كله موحد الأساس، فضلاً على أنه من عند الله تعالى الإله الواحد، وتبعاً لهذا كانت ترد قصص كثير من الأنبياء مجتمعة كذلك مكررة فيها العقيدة الأساسية، وهي الإيمان بالله الواحد على نحو ما جاء في سورة الأعراف.

{ولّقّدً أّرًسّلًنّا نٍوحْا إلّى قّوًمٌهٌ فّقّالّ يّا قّوًمٌ اعًبٍدٍوا اللَّهّ مّا لّكٍم مٌَنً إلّهُ غّيًرٍهٍ (32)} [المؤمنون] .

قال تعالى: {وإلّى عّادُ أّخّاهٍمً هٍودْا قّالّ يّا قّوًمٌ اعًبٍدٍوا اللَّهّ مّا لّكٍم مٌَنً إلّهُ غّيًرٍهٍ أّفّلا تّتَّقٍونّ (56)} [الأعراف] .

{وإلّى ثّمٍودّ أّخّاهٍمً صّالٌحْا قّالّ يّا قّوًمٌ اعًبٍدٍوا اللَّهّ مّا لّكٍم مٌَنً إلّهُ غّيًرٍهٍ (37)} [الأعراف] .

{وإلّى مّدًيّنّ أّخّاهٍمً شٍعّيًبْا قّالّ يّا قّوًمٌ اعًبٍدٍوا اللَّهّ مّا لّكٍم مٌَنً إلّهُ غّيًرٍهٍ ّ (58)} [الأعراف] .

فهذا التوحيد هو أساس العقيدة، يشترك فيه جميع الأنبياء في جميع الأديان، وترد قصصهم مجتمعة في هذا السياق لتأكد هذا المعنى وذلك الغرض.

هذا التوحيد الخالص الذي لا تشوبه شائبة شرك هو شرع الله تعالى لجميع الأنبياء والمرسلين، وفي هذا يقول الحق تبارك وتعالى: {شّرّعّ لّكٍم مٌَنّ الدٌَينٌ مّا وصَّى بٌهٌ نٍوحْا والَّذٌي أّوًحّيًنّا إلّيًكّ ومّا وصَّيًنّا بٌهٌ إبًرّاهٌيمّ ومٍوسّى وعٌيسّى أّنً أّقٌيمٍوا الدٌَينّ ولا تّتّفّرَّقٍوا فٌيهٌ (31)} [الشورى] .

وفي هذا الهدف بيان أن دين الله تعالى واحد ولكن أهل الشرك ابتعدوا بشركهم عن توحيد الله تعالى الخالص فلذلك استحقوا عقاب الله وانتقامه منهم.


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-02-2003, 06:23 AM
المربي المربي غير متواجد حالياً
نـائب المدير العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 1,138
شكر الله لك اختياراتك الموفقة

أعجبتني عبارة

اقتباس:
فأولى الألباب يعمدون إلى لب هذه القصص، وأهل القشور يرجعون إلى قشور العلوم، كعلم الآثار في المتاحف وغير ذلك
فالقصة من أهم وسائل التربية بما تحمله من معاني وايحائات وما تثبته من فوائد ودلالات وما ما تعززه من أخلاق وسلوكيات

فهي من باب النصيحة بالتلميح بدلا عن التصريح

أخوكم المربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخيتي الحبيبة ... قبل أن تكتبي موضوعاً.. شاركينا في تحقيق أهداف المنتدى . المخبتة لله تبيان الأسرة والتربية 10 05-18-2008 02:24 PM
القصة وسيلة دعوية المغترب التبيان الدعوي و التربوي 2 05-20-2004 09:55 AM
أزمة وسائل أم أزمة أهداف المربي التبيان الدعوي و التربوي 3 07-25-2003 02:06 PM


الساعة الآن 12:31 PM


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir mjawshy.net
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يستخدم منتجات MARCO1

1 2 6 7 8 9 12 13 15 16 17 18 20 21 22 23 24 25 26 27 28 31 32 33 34 38 39 41 42 43 44 45 46 47 48 49